الاحتراق بالنار لايقتل الانسان لكن مالسبب في الوفاة بعد الاحتراق؟



أغلبنا إن لم نقل كلنا يظن أن الإحتراق سبب رئيسي في وفاة الإنسان وهذا خطأ، لأن السبب الرئيس في الوفاة بعد الاحتراق هو جفاف الجسم .
فجسمنا يتكون من خلايا و شعيرات دموية، بالإضافة إلى سائل يربط بين هذين العنصرين. 

هذا السائل الذي يدعى  ( liquide interstitiel ) له دور جد مهم في جسم الإنسان فهو يلعب دور الوسيط بين الأنسجة و الدم، ينقل الغذاء و يخرج الفضلات للدم سواء العضوية أو الغازية، فبدونه لن يستطيع الإنسان أن يعيش لأنه لا يملك اتصالا بين الدم و الأعضاء و هذا مانراه في حالة الإحتراق.

فعندما يحترق إنسان حي يحترق الجلد، و الجلد مجموعة خلايا و أنسجة و أوردة دموية  و في حالة كان هذا الحريق كبيرا فهو يصل للأنسجة عندها يتبخر السائل ( liquide interstitiel ) و هذا ما يسبب الموت فإذا تبخر أكثر من 50% من هذا السائل تصبح احتمالية النجاة صعبة جدا. لذلك نرى بعض الناس الذين تعرضو للإحتراق و لكنهم لازالوا يتنفسون  وعند و فاتهم يقولون " توفي متؤثرا بحروقه " رغم أن الأعضاء الحيوية مثل القلب و الكبد و الكلي لم يتعرضو للحرق و إنما اقتصر الحريق فقط على الجلد و هذا لأن السائل تبخر مما تسبب في اختلالات في التوازن المائي و الإلكتروليتي .

وتجدر الاشارة لمعلومة مهمة:
أنه ليس بالضرورة أن يكون الإحتراق خارجيا، فهناك أناس احترقوا داخليا (الاحتراق الذاتي) هذه الحالة حيرت العلماء لأن الحريق يقع ذاتيا دون أي مسبب خارجي و هناك مجموعة من الفرضيات التي من بينها الكحول الذي يعتبر مسبب أساسي لأن أغلب الذين و قع لهم الإحتراق الذاتي كان عندهم إدمان على الكحول لفترة طويلة.

إرسال تعليق

0 تعليقات